المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هي نفسك .. فرفقاً بها


أنثى برائحة الورد
02-24-2017, 09:44 PM
http://up.1sw1r.com/upfiles2/kq818453.gif

في كثير من الأوقات تجد الشخص يُمارس أقسى


أنواع الغطرسة والدكتاتورية مع ذاته وهو لا يشعر

أو ربما شعر بذلك لكن .. من باب الإيثار والفدائية

تجده يُهمل صحتهُ وراحته من أجل الآخرين

يحكم على نفسه بالشقاء .. والموت البطيء الذي يقتل

كل أمانيه وحقه في الراحة والطمأنينة والأنس .. ولا يبالي بذلك !

كم من الناس من قال عن نفسه أنا شمعة أحُرق نفسي من أجل الآخرين ..

فرِحاً بذلك بينما لا يعلم أنه يُسرع بجسده المنهك نحو الموت !

ينسف حقه في الحياة .. يعيش بجسد واحد وأرواح متعددة

لا يعلم كم فكرة تحكمه، وكم هم يعتري قلبه، وكم مُبتغى يسعى لتحقيقه !

وقد أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بالعناية بالنفس والجسد

يقول صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة رضي الله عنه :

((صم وأفطر ، وقم ونم ، فإن لجسدك عليك حقاً ، وإن لعينك عليك حقاً

وإن لزوجك عليك حقاً ، وإن لزورك عليك حقاً )) رواه البخاري ..

أيها الكرماء:

أما آن لهذا الجسد أن يستريح ..

ويخلو ويلهو ويتذوق براءة الطفولة؟!

ويستنشق الراحة من أعماقه، ويخرج كل آهات النصب والجهد؟!

أما آن أن تُبطئ بعجلات الشيخوخة التي ترسم بخطوطها

القاسية على ملامحك علامات الجهد والتعب؟!

فإن العطاء المذموم هو إلغاء حق جسدك عليك ..

بالراحة و طمس سعادتك من أجل الآخر ..

وإقحام نفسك في متاهة الآخر .. واستنزاف عقلك

بعدة أفكار وإنجازات؛ تتمنى تحقيقها للآخرين وهموم الآخرين

ونكباتهم .. فتصبح جسداً متهالكاً كثير الأوجاع

والأمراض النفسية والجسدية

فلا يُفهم من كلامي أني أُطالبك أن تكون أنانياً

ولكن بقدر ما هو طلب مني أن تكون عادلاً مع ذاتك

رفيقاً ورحوماً بهذه المضغة التي تحملها بين جنبيك

تسعد بلحظاتك الجميلة وفترات عمرك التي لن تتكرر

وتتنفس الراحة من أعماقك.

الرحيق
02-24-2017, 11:24 PM
فليكن مبداك في حياتك نفسك اولا قبل كل شيء
اهتم بها واحبها وبعدها اهتم بالاخرين

حنان البصره
02-25-2017, 12:03 AM
شكراا الك موضوع راقي

هدوء الليل
02-25-2017, 12:20 AM
هلا دفىء

الف شكر لكي على طرحك الأكثر من رائع

مودتي

اوركيدا
02-25-2017, 08:13 AM
الله يعطيك الف عافية
وآلف شكَـر لك على مجهوداتك الرائعه
ولك مني أرق وأجمل التحايا ,. http://www.h-dfa.com/vb/images/smilies/smiail/hdfa%2857%29.gif

ro7e_ana
02-25-2017, 01:05 PM
سلمت آنآملك اللؤلؤيه على
هذه المُشآركه المتميزه
موضوع رائع... يعطيك العافيه
تحيآتي المطرزه بالورد

أنثى برائحة الورد
02-25-2017, 08:07 PM
مرور فآح عطره
شكرآ من القلب

همس الاحباب
02-26-2017, 01:54 AM
هلا دفيء

موضوع عجبني وصدقتي هنا بحروف

الإنسان عليه أن يعطي أهمية وعناية لنفسه

تحياتي

أنثى برائحة الورد
02-26-2017, 11:16 AM
كل الشكر على التواجد الجميل
آرق التحايا ...

قطرة غيث
02-26-2017, 04:43 PM
العدل مع النفس هي رسالتك غاليتي
انتقاء قيم ومميز
سلمتي

أنثى برائحة الورد
02-26-2017, 07:15 PM
مرور عطر
من القلب شكرآ لك

ابو نصير
02-27-2017, 01:58 AM
http://up.1sw1r.com/upfiles2/kq818453.gif

في كثير من الأوقات تجد الشخص يُمارس أقسى


أنواع الغطرسة والدكتاتورية مع ذاته وهو لا يشعر

أو ربما شعر بذلك لكن .. من باب الإيثار والفدائية

تجده يُهمل صحتهُ وراحته من أجل الآخرين

يحكم على نفسه بالشقاء .. والموت البطيء الذي يقتل

كل أمانيه وحقه في الراحة والطمأنينة والأنس .. ولا يبالي بذلك !

كم من الناس من قال عن نفسه أنا شمعة أحُرق نفسي من أجل الآخرين ..

فرِحاً بذلك بينما لا يعلم أنه يُسرع بجسده المنهك نحو الموت !

ينسف حقه في الحياة .. يعيش بجسد واحد وأرواح متعددة

لا يعلم كم فكرة تحكمه، وكم هم يعتري قلبه، وكم مُبتغى يسعى لتحقيقه !

وقد أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بالعناية بالنفس والجسد

يقول صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة رضي الله عنه :

((صم وأفطر ، وقم ونم ، فإن لجسدك عليك حقاً ، وإن لعينك عليك حقاً

وإن لزوجك عليك حقاً ، وإن لزورك عليك حقاً )) رواه البخاري ..

أيها الكرماء:

أما آن لهذا الجسد أن يستريح ..

ويخلو ويلهو ويتذوق براءة الطفولة؟!

ويستنشق الراحة من أعماقه، ويخرج كل آهات النصب والجهد؟!

أما آن أن تُبطئ بعجلات الشيخوخة التي ترسم بخطوطها

القاسية على ملامحك علامات الجهد والتعب؟!

فإن العطاء المذموم هو إلغاء حق جسدك عليك ..

بالراحة و طمس سعادتك من أجل الآخر ..

وإقحام نفسك في متاهة الآخر .. واستنزاف عقلك

بعدة أفكار وإنجازات؛ تتمنى تحقيقها للآخرين وهموم الآخرين

ونكباتهم .. فتصبح جسداً متهالكاً كثير الأوجاع

والأمراض النفسية والجسدية

فلا يُفهم من كلامي أني أُطالبك أن تكون أنانياً

ولكن بقدر ما هو طلب مني أن تكون عادلاً مع ذاتك

رفيقاً ورحوماً بهذه المضغة التي تحملها بين جنبيك

تسعد بلحظاتك الجميلة وفترات عمرك التي لن تتكرر

وتتنفس الراحة من أعماقك.




سيدتى
دفىء المشاعر
ما أجملك ولا أرواعك سيدتى لإختيارك فى مواضيعك وعرفتى كيف تخوضى داخل النفس البشريه العميقه
التى تحب دائما ان تعيش الحياه الاباديه حتى لو هلك فيها وضاعت صحته
مودتى
ابو نصير

أنثى برائحة الورد
02-27-2017, 09:45 AM
مرور عطر
من القلب شكرآ لك