نجم الأسبوع

نجم الاسبوع

همس الاحباب

الجوائز

1000مشاركة +500 تقييم

الجنسية

فلسطينية



ابراج اليوم,حظك اليوم,برجك اليوم بصفا القلوب يخص كل المواضيع التي تخص الابراج اليومية تفسير الاحلام.وصفات طبية. عالم الفلك والطالع.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
قديم 02-19-2018, 01:36 PM
http://up.dll33.com/uploads/152883257465.gif
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً
Jordan     Female
SMS ~
اوسمتي
حضور مميز وسام الألفية السادسة وسام النجم المضيء التميز 
لوني المفضل Gold
 رقم العضوية : 8193
 تاريخ التسجيل : Jan 2018
 فترة الأقامة : 180 يوم
 أخر زيارة : 05-05-2018 (06:40 PM)
 الإقامة : الاردن --- اربد
 المشاركات : 10,484 [ + ]
 التقييم : 199
 معدل التقييم : الوردة الزرقاء has a spectacular aura aboutالوردة الزرقاء has a spectacular aura about
بيانات اضافيه [ + ]
Drs كل ما يخص السحر والعين والحسد والمس



كل ما يخص السحر والعين والحسد والمس

قال تعالى: “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُون” [سورة الذاريات:56].

خلق الله تعالى الجن والإنس لعبادته سبحانه والتعلق به وحده دون سواه، لذلك لابد على المسلم أن يتعرف على عالم الجن كمعرفته بعالم الإنس؛ للصلة القوية بين الإنس والجان في كثير من مجالات الحياة.

أول ما نبتدئ به هو تعريفهم:

من هم الجن؟

الجن لغةً:

يعني الستر، يقال: جَنَّ الشيء جنًا أي ستره، ومن ذلك سُمي الجنون جنونًا؛ لأنه يجن العقل، أي يستره ويغطيه.

وسُمي القبر جننًا؛ لأنه يستر الميت.

وسُمي الكفن جننًا، للمعنى نفسه.

وسُمي الجنين، لكونه مستورًا داخل بطن أمه.

وسمي القلب جنانًا، لأنه مستور في الصدر، ويستر داخله أخباراً وأسرارًا.

وسميت الروح جنانًا، لأن الجسم يسترها.

والمجن: الترس، لأنه يقي صاحبه، ويستره عن العدو، وكذلك الدرع.

ويقال للبستان: جنة. وجمعها جنان، لأنه يستر ما بداخله ومنه أطلق اسم (الجَنَّةَ).

و(الجن) سموا بذلك لاجتنانهم عن الأبصار، أي استتارهم واختفائهم.

ويقال لهم (جِنَّة) أيضاً ومفرده: جني.

الجن اصطلاحًا:

هم كائنات خفيَّة، لها القدرة على أن تتخذ أشكالاً متعددة. وتسمى هذه الكائنات، كذلك: الجان والمردة. والجِنَّة والجن عالم آخر غير عالم الإنسان، وإن كان يشترك مع الإنسان في صفة العقل والاختيار لطريق الخير أو الشر.



أصل كلمة الجن:

ذهب بعض المستشرقين إلى أنّ كلمة (الجن) من الكلمات المعرَّبة، وذهب بعض آخر إلى أنها عربية. ويرى بعضهم أنها من الكلمات السامية القديمة؛ لأن الإيمان بالجن من العقائد القديمة المعروفة عند قدماء الساميين وعند غيرهم، كذلك.




 توقيع : الوردة الزرقاء



آخر تعديل الوردة الزرقاء يوم 02-19-2018 في 01:37 PM.
رد مع اقتباس
قديم 02-19-2018, 01:36 PM   #2
http://up.dll33.com/uploads/152883257465.gif


الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8193
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 05-05-2018 (06:40 PM)
 المشاركات : 10,484 [ + ]
 التقييم :  199
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Gold
افتراضي رد: كل ما يخص السحر والعين والحسد والمس



ما أنزل الله تعالى آيةً في كتابه (القرآن الكريم) أو علَّمه رسوله الأمين في سنته عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم إلا وكان إثباتًا كافيًا لنا. فلا نلجأ لنتثبت أو البحث بعده عن تصديق أو تكذيب ما ورد فيهما.

الجن في القرآن:

لقد ورِدَ ذكر الجن في القرآن (الجن، والجان، والجِنَّة) في تسع وعشرين آية من القرآن الكريم.

كما أُنزلَت سورة كاملة باسم (الجن) تتحدث السورة عن تصديق نزول القرآن وأنه من عند الله من خلال إيمان الجن به، وإبطال مزاعم المشركين فيهم.

لقد ورِد ذكر الجن في القرآن الكريم في عدة مواضع وهي:

1- أصل خلق الجن:
ذكر الله تعالى أن أصل خلقهم من نار السموم.

قال تعالى: “وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُوم” [سورة الحجر:27].

2- عداوة بعض الجن للأنبياء:
قال تعالى: “وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا” [سورة الأنعام:112].

3- إرسال الرسل إليهم:
قال تعالى: “يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَـذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِين” [سورة الأنعام:130].

4- عجزهم عن إتيان مثل هذا القرآن:
قال تعالى: “قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرً” [سورة الإسراء:88].

5- صرف بعض الجن إلى النبي صلى الله عليه وسلم يستمعون القرآن:
صرف بعض الجن إلى النبي عليه الصلاة والسلام ليستمعوا القرآن.

قال تعالى: “وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِين” [سورة الأحقاف:29].

6- جعلت قريش بين الله وبين الجنِّ نسبًا وجعلَت الجن شركاءً لهم:
قال تعالى: “وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُون” [سورة الصافات:158].

7- كما أنها جعلت الجن شركاء له:
قال تعالى: “وَجَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُواْ لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُون” [سورة الأنعام:100].

أي جعلوا لله الجن شركاء في عبادتهم إياه؛ فافتعلوا له بنين وبنات جهلاً وكذبًا.

الجن في السّنة:

1- زعم كفار قريش أن الله تزوج الجن وأنّ الملائكة هم بناته من هذا الزواج – تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا-:

فقد روي أن كفار قريش قالوا: الملائكة بنات الله. فقال لهم أبو بكر الصديق: فمن أمهاتهم؟ قالوا: بنات سراة الجن. تعالى الله عما يقولون علوًا كبيرًا.

2- صحيح البخاري:

أ- باب ذكر الجن وثوابهم وعقابهم: لقوله: “يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَـذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِين ذَلِكَ أَن لَّمْ يَكُن رَّبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُون وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِّمَّا عَمِلُواْ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُون” [سورة الأنعام:130-132]. بخسًا نقصًا.

قال مجاهد: [قال الله تعالى: “وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا” [سورة الصافات:158]. قال كفار قريش: الملائكة بنات الله وأمهاتهم بنات سروات الجن، قال الله: “وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُون” [سورة الصافات:158]. ستحضر للحساب جند محضرون ثم الحساب].

ب- حدثنا قتيبة عن مالك عن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة الأنصاري عن أبيه أنه أخبره أن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال له: (ثم إني أراك تحب الغنم والبادية فإذا كنت في غنمك وباديتك فأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء فإنه لا يسمع المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة قال أبو سعيد سمعته من رسول الله).

ج- حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن محمد بن زياد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم: (ثم إن عفريتا من الجن تفلت البارحة ليقطع علي صلاتي فأمكنني الله منه فأخذته فأردت أن أربطه على سارية من سواري المسجد حتى تنظروا إليه كلكم فذكرت دعوة أخي سليمان رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي فرددته خاسئا عفريت متمرد من إنس أو جان مثل زبنية جماعتها الزبانية).

2 – صحيح مسلم:

حدثنا زهير بن حرب حدثنا يحيى بن سعيد عن بن عجلان حدثني صيفي عن أبي السائب عن أبي سعيد الخدري قال سمعته قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ثم إن بالمدينة نفرا من الجن قد أسلموا فمن رأى شيئا من هذه العوامر فليؤذنه ثلاثا فإن بدا له بعد فليقتله فإنه شيطان).



 

رد مع اقتباس
قديم 02-19-2018, 01:38 PM   #3
http://up.dll33.com/uploads/152883257465.gif


الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8193
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 05-05-2018 (06:40 PM)
 المشاركات : 10,484 [ + ]
 التقييم :  199
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Gold
افتراضي رد: كل ما يخص السحر والعين والحسد والمس



خلق الجن:

الجن مخلوقون من النار، كما في قوله تعالى: “وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُوم” [سورة الحجر:27]، وكذلك في قوله تعالى: “وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّار” [سورة الرحمن:15].

والمارج: الشعلة الساطعة ذات اللهب الشديد.

ومارج النار: هو طرف اللهب، وطرف اللهب هو خالص اللهب وأحسنه، كما قال ابن عباس.

وعن عبد الله بن مسعود: هذه السموم جزء من سبعين جزءاً من السموم، التي خلق منها الجان، ثم قرأ الآية، وعن عمرو بن دينار: من نار الشمس. [تفسير ابن كثير]

وفي الحديث عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خُلِقَت الملائكةَ من نورٍ وخُلِقَ آدمُ ممَّا وُصِفَ لكُم). [رواه مسلم]



تكليف الجن:

أخبر الله عز وجل أنه بعث نفراً من الجن إلى النبي، ليستمعوا القرآن وينذروا قومهم كما في قوله تعالى: “وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِين قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُّسْتَقِيم يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيم وَمَن لاَّ يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِن دُونِهِ أَولِيَاء أُوْلَئِكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِين” [سورة الأحقاف:29-32]. فهذا دليل على أنهم مأمورون بالإيمان برسالة محمد، مثل: الإنس.



 

رد مع اقتباس
قديم 02-19-2018, 01:38 PM   #4
http://up.dll33.com/uploads/152883257465.gif


الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8193
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 05-05-2018 (06:40 PM)
 المشاركات : 10,484 [ + ]
 التقييم :  199
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Gold
افتراضي رد: كل ما يخص السحر والعين والحسد والمس



أصناف الجن:

الجن ثلاثة أصناف:

1- صنف يطير في الهواء.

2- صنف حيّات وكلاب.

3- صنف يحلون ويظعنون، وهم السعالي.

تشكلهم وقدراتهم:

تشكّل الجن:

الجن لهم قدرة خارقة على التشكُّل بأشكالٍ مختلفة وكثيرة لا تحصر، من الإنسان والحيوان بل حتى الجمادات؛ فقد يتشكل الجان في صورة طير أو حيوان كحمار أو أسد أو جمل، وخاصةً الكلب الأسود والقط الأسود وغير ذلك ومن الحشرات والزواحف: كالثعابين ونحوها ويتشكَّل على شكل شجر وحجر ونحوه.
قال شيخ الإسلام ابن تيميه: [الجن يتصورون في صور الإبل والبقر والغنم والخيل والبغال والحمير وفي صور بني آدم] [إيضاح الدلالة في عموم الرسالة: ص32].

قدرات الجن:

لهم قدرات هائلة في القوة والسرعة والانتقال والمهارات والطيران، فمنهم من يصعد إلى السماء لاستراق السمع، وعفريت سليمان تظهر سرعته في عرضه لجلب عرش بلقيس.
ومن قدراتهم كذلك عملهم للنبي سليمان أعمالاً كثيرة، تدلُّ على الذكاء والمهارة، كما في قوله تعالى: “وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ” [سورة سبأ:12] ثم قال: “يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاء مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ” [سورة سبأ:13].

مساكن الجن:

يسكنون الأماكن الخربة وأماكن المعاصي والصحاري والكهوف والمقابر والمواضع المظلمة، وباطن الأرض.

ويسكنون المنازل والمنازل المهجورة وغيرها وكل الأماكن خاصةً الأماكن التي فيها معاصي من صور وغناء وفاحشة وفسق وفجور ويسمّون: العمار أو قد يكونوا من خدَّام السحرة أو من يتبعوا العيون والحسد ومن تبعوا للانتقام والأذى وكذلك مواضع النجاسات، كالحمامات والحشوش والمزابل.

فعن زيْدِ بن أرقم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنّه قال: (إنَّ هذهِ الحُشُوشَ مُحتضِرَة فِإِذَا أتَى أحدُكم الخلاءَ فليقُل اللهمَّ إني أعوذُ بكَ من الخبثِ والخبائثِ). وَالْمُحْضَرَةُ: مكان حُضورِ الجنِّ والشياطينِ. وقد جاءت الآثار بالنهي عن الصلاة في هذه الأماكن.

طعام الجن وشرابهم:

في صحيح البخاري عن أبي هريرة رضـي الله عنه، أن النبي صلي الله عليـه وسلم أمره أن يأتيه بأحجار يستجمر بها، وقـال له: (ولا تأتيني بعظم ولا بروثة) ولما سأل أبو هريرة الرسول صلى الله عليه وسلـم بعد ذلك عن سر نهيه عن العظم و الروثة، قال: (هما من طعام الجن، وأنَّه أتاني وفـد نصيبين، ونعم الجن، فسألوني الزاد، فدعوت الله لهم: (ألا يمروا بعظم و لا روثـة إلا وجدوا عليها طعامًا).

وفـي صحيح مسلم عن ابن مسعود عن رسول الله صلـى الله عليه و سلم أنه قـال: (أتاني داعي الجن فذهبت معه، فقرأت عليهـم القرآن، قـال: فانطلق بنا فأرانا آثارهـم وآثار نيرانهم، فسألوه الزاد فقال: (لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكـم لحما، و كل بعرة علف لدوابكم) فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (فلا تستنجوا بهما فانهما زاد إخوانكم).

وهم أيضًا يأكلون أي طعام وخاصةً مما لم يُذكرُ اسم الله عليه: كالأرز والخبز وكل ما يأكله بني آدم والقصص في هذا كثيرة.

وفي سنن الترمذي بإسناد صحيح: (لا تستنجـوا بالـروث، ولا بالعظام، فانه زاد اخوانكم من الجن).



دواب الجن وعلفها:

للجن دواب لم يذكر وصفها في الأحاديث الصحيحة إلا أنه قد وردت بعض الأوصاف لبعض دوابهم من بعض الناس ممن رأى ذلك فبعضهم رأى ما يشبه الظباء أو الغنم أو البقر وقد يكون صحيحاً وقد يكون غير ذلك وأما طعام دوابهم هو روث دواب الإنس.



 

رد مع اقتباس
قديم 02-19-2018, 01:39 PM   #5
http://up.dll33.com/uploads/152883257465.gif


الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8193
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 05-05-2018 (06:40 PM)
 المشاركات : 10,484 [ + ]
 التقييم :  199
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Gold
افتراضي رد: كل ما يخص السحر والعين والحسد والمس



عقائدهم:

منهم الجن المسلم ومنهم النصراني واليهودي والبوذي والهندوسي والشيعي والملحد و الكافر والعاصي وقد أخبر الله عنهم أنهم قالوا: “وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا” [سورة الجن:11].

قال أبن عباس في تفسير هذه الآية: أي منا المؤمن ومنا الكافر.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: أي مذاهب شتى مسلمون وكفار وأهل سنة وأهل بدعة.



 

رد مع اقتباس
قديم 02-19-2018, 01:40 PM   #6
http://up.dll33.com/uploads/152883257465.gif


الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8193
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 05-05-2018 (06:40 PM)
 المشاركات : 10,484 [ + ]
 التقييم :  199
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Gold
افتراضي رد: كل ما يخص السحر والعين والحسد والمس



إنَّ مع كثرة الإصابات بالأمراض الروحية من عين وسحر وحسد إضافةً إلى الإصابات بالمس وغيرها من الأمراض العضوية التي تكون في حقيقتها مرض روحي أصاب الجسد فأرهقه وأتعبه أصبحت الحاجة ملحة للجوء إلى الرقية الشرعية سواءً كان ذلكَ برقية المريض لنفسِهِ أو التوجّه وطلب العون بعد الله من معالج أو راقي شرعي. حيث أنَّ الرقاة ينقسموا في ذلك لأقسام حسب منهجهم وطريقتهم للرقية واستعانتهم بالله أو بالجان أو غيره، حتى كثُرَ في الآونة الأخيرة من يستعينوا بالجان المسلم فيقول مثلاً: بأن لديه جني مسلم يستعين به في فك السحر ويعينه على العبادة أو يستخدمه في كذا وكذا من الأمور.

لقد اختلط الحابل بالنابل في موضوع الاستعانة حتى أصبحنا فريقين: فريق يؤيد الاستعانة وآخر يمنعها ويحرمه. حيث أن هذه من المسائل الحساسة جدًا وكثر الكلام والجدل فيها أحببت أن أجعل لها قسمًا خاصًا للتوضيح وليس للتجريح وللبيان بفتاوى أهل العلم الأعلام.

تعريف الاستعانة:

الاستعانة مصدر اسْتَعَانَ، وهي: طلبُ العون، يُقال: اسْتَعَنْته وَاسْتَعَنْت بِهِ فَأَعَانَنِي والمعنى الاصطلاحي لا يخرج عن المعنى اللغوي.



أنواع الاستعانة:

تنقسم الاستعانة إلى نوعين:

1- استعانة بالله سبحانه:

الاستعانة بالله مطلوبة في كل شيءٍ سواء كان ذلك:

أ- ماديِّ. مثل: قضاء الحاجات، كالتوسّع في الرزق.
ب- معوني. مثل: تفريج الكروب، مصداقًا لقوله تعالى: “إيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ” [سورة الفاتحة: 5]. وقوله تعالى: “قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ: اسْتَعِينُوا بِاَللَّهِ وَاصْبِرُوا”
حيث تكون الاستعانة بالتوجُّه إلى الله تعالى بالدعاء، كما تكون باتباع أوامره واجتناب نواهيه والتوجه إليه بفعل الطاعات وترك المعاصي قال تعالى: “وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ”.

2- استعانة بغير الله:

من أمثلة الاستعانة بغير الله كالاستعانة بالإنس بعضهم بعضًا أو استعانة الإنس بالجن.

أ- استعانة بالجن: فهي ممنوعة، وقد تكون شركًا وكفرًا، لقوله تعالى: “وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنْ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنْ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا” [سورة الجن: 6].
ب- استعانة بالإنس: اتفق الفقهاء على أنَّها جائزةٌ فيما يقدرُ عليه من خيرٍ، قال تعالى: “وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ” [سورة المائدة: 2] وقد يعتريها الوجوب أيضًا وذلك عند الاضطرار, كما لو وقع في تهلكةٍ وتعيَّنت الاستعانة طريقًا للنجاةِ، لقوله تعالى: “وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إلَى التَّهْلُكَةِ” [سورة البقرة: 195].


قول شيخ الإسلام- رحمه الله- في أنواع الاستعانة:

ذكر شيخ الإسلام رحمه الله في المجلد الحادي عشر من مجموع الفتاوى ما مقتضاه أن استخدام الإنس للجن له ثلاث حالات:

الأولى: أن يستخدمه في طاعة الله كأن يكون نائبا عنه في تبليغ الشرع، فمثلاً: إذا كان له صاحب من الجن المؤمن يأخذ عنه العلم فيستخدمه في تبليغ الشرع لنظرائه من الجن، أو في المعونة على أمور مطلوبة شرعًا فإنه يكون أمرًا محمودًا أو مطلوبًا وهو من الدعوةِ إلى الله عز وجل. والجن حضروا للنبي صلى الله عليه وسلم وقرأ عليهم القرآن وولّوا إلى قومهم منذرين، والجن فيهم الصلحاء والعبَّاد والزهَّاد والعلماء؛ لأن المنذر لابدَّ أن يكون عالمًا بما ينذر عابدًا.

الثانية: أن يستخدم في أمور مباحة فهذا جائز بشرط أن تكون الوسيلة مباحة فإن كانت محرمة فهو محرم مثل: أن لا يخدمه الجني إلا أن يشركَ بالله كأن يذبح للجني أو يركع له أو يسجد ونحو ذلك.

الثالثة: أن يستخدم في أمور محرمة كنهب أموال الناس وترويعهم وما أشبه ذلك، فهذا محرم لما فيه من العدوان والظلم، ثم إن كانت الوسيلة محرمة أو شركا كان أعظم وأشد.



 

رد مع اقتباس
قديم 02-19-2018, 02:19 PM   #7
http://up.dll33.com/uploads/152883257465.gif


الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8193
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 05-05-2018 (06:40 PM)
 المشاركات : 10,484 [ + ]
 التقييم :  199
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Gold
افتراضي رد: كل ما يخص السحر والعين والحسد والمس



​حدود الشرع في جواز الاستعانة بالجن المسلم​
أكثر من عملوا بجواز الاستعانة استندوا إلى كلام شيخ الإسلام ابن تيمية وإلى نقل الشيخ ابن عثيمين فتوى ابن تيمية وإلى الحاجة الماسة للاستعانة بالجن المسلم ولو من باب الضرورة ولكن بقي أن ننظر ونقف عند حدود الشرع فإذا قلنا أن الاستعانة بالجن المسلم جائزة لابد لنا من تحقيق أمور هامة حتى نجد مسوغًا لمن أراد الاستعانة مع أنها لن تتحقق ولكن سنذكرها:

1- النظر في حال المستعان به من الجن هل عنده القدرة على الإعانة والمساعدة؟

2- النظر في المستعان به هل هو مسلم حقًا وكيف نتأكد من ذلك؟

3- التأكد من صدقه وأمانته حتى لو كان مسلمًا فالأصل فيهم الكذب.

4- التأكد من وسائل الاتصال بهم وطلباتهم.

5- التأكد من أن المستعان به لا يتغير ولا يتبدل فقد يحل مكانه آخر يقلد صوته وأفعاله.

6- ضمان عدم انقلابه وتسلطه وهذا يحدث لسرعة غضبهم.

أولاً: النظر في حال المستعان به هل عنده القدرة على جلب الأسحار أو قتل الجان المتلبس بالجسد:

أكثر من عرفتهم بالاستعانة ليس لهم وليس معهم من يستطيع أن يأتي بسحر فلان وفلان بل تجد الأمر يطول ويحتاج لمحاربة ومقارعة مع السحرة بل لا يستطيعوا قتل خدام السحرة الذين في الجسد عن بكرة أبيهم فتجد بعضهم يقول قتلنا بعضهم وباقي كذا وكذا وفي كل مرة تجد هذا الكلام.

ثانيًا: النظر في المستعان به هل هو مسلم حقاً وكيف نتأكد من ذلك؟

وهذا أمر صعب جدًا ولا يقل قائل أعرف ذلك بسماعهم يقرؤون القرآن أو أسمع حسهم في الصلاة أو أسمع تسبيحهم أو ….أو…..

قد يكون حقًا وقد يكون كذبًا فقد رأينا ورأى كثير من الرقاة بعض المتلبسين بالأجساد من يقرؤوا القرآن بل من الجن المسلم من يخدم السحرة مقابل أجر أو تعذيب وإيذاء من رؤساء عشيرته وكلنا يعلم استدراج الشيطان للإنسان وصبره الطويل وأنه قد يظهر له في صورة عابد يصلي ويقرأ القرآن ومن لم يعلم هذا الأمر فليقرأ ما كتبه شيخ الإسلام ابن تيمية من أحوال من استعان بهم بعبادات معينة.

حتى أن الشياطين ترفعه وهو يصلي نعم يبسط أحدهم سجادته في الهواء ثم يصلي عليها ويقرأ القرآن والشياطين تحمله بل تحج به.

نعم يستطيعون أن يحضروا الأماكن المقدسة وأماكن العبادة بل يأتي الشيطان أحدنا في صلاته ليفسد صلاته ويذهب خشوعه وقد يأمره بأمور كثيرة من الخير طامعًا في أمر واحد من الشر ثم كيف لنا أن نتأكد من إسلامه- يستطيع أحدنا أن يشهد لإنسي إذا عرفه زمنًا من المصلين ومن أهل المعتقد الصحيح معتقد أهل السنة والجماعة وإلا لن يشهد له بالخير فهل يعلم المستعين حقيقة المستعان به في عقيدته التي قد تكون فاسدة وقد رأيت هذا بأم عيني في حالات كثيرة بل ورآها المعالجون في حالات يصرخ الجني بأنه مسلم ثم بعد الضغط عليه يقول كنت أكذب إنما أنا يهودي أو غير ذلك فلهذا لا يعتبر بقول من قال أن المستعان به مسلم قد يكون مسلماً وقد لا يكون وهذا يبطل أمر الاستعانة.



ثالثًا: التأكد من صدقه وأمانته حتى لو كان مسلماً فالأصل فيهم الكذب:

هذا الأمر مشهور وذكره شيخ الإسلام أنهم قد يكذبون حتى في الدعوة إلى الله – فكيف نتأكد من صدقه وأمانته – قد يكون صادقًا ولكن قد يكذب ويحدث هذا بل وحدث عند أهل الاستعانة بكل أصنافهم وسأبيِّن هذا إن شاء الله كيف تتأكَّد من صدقه بل إن المعالِج المستعين بالجن ينقل إلى المرضى ما يخبروه به الجن سواء وجد السحر أو يعرّف لهم مكان الشيء الضائع ونحو ذلك.

رابعًا: التأكد من وسائل الاتصال بهم وطلباتهم:

ما هي طريقة الاتصال بهم ليسألهم هل هي عن طريق التحضير على مريض آخر أو أحد أفراد الأسرة (على إنسي يتلبسونه) وهذا فيه من الضرر، أو عن طريق الهاتف، أو عن طريق المناداة يناديهم مرة أو مرات إذا كانوا بعيدين فيأتونه، أو عن طريق الرسائل، أو في نومه كالحلم وغير ذلك كثير وكلها فيها ما فيها من المحاذير

ثم طلباتهم التي يطلبونها وقد يقول قائل لا يطلبون شيئاً فأقول بل يطلبون ولكن قد يكون طلبهم أن يبخر لهم كلما حضروا بحجة أنهم ضيوف أو يضع لهم طعاماً من باب الإكرام أو يضع لهم فرشاً أو يفعل بعض الأمور التي يطلبونها منه بحجة أنها لابد أن تفعل من أجل العلاج كأوراد أهل الطرق بالأعداد المعينة التي يستجلب بها الخدام كما يزعمون بل طلب من أحد طلاب العلم الذين سلكوا طريق الاستعانة أن يعقد العقد بعد النفث فيها بسورة الفلق أو غيرها واستخدام الإبر بطرق معينة وكان يجادل بأنها خالية من الشرك فلا بد أن يطلبون ولو بعد سنين وبعد أن يستدرج المعالج ويساعدوه ثم إذا تعلق بهم ولابد بدأوا يطلبون بعض الأمور التي في ظاهرها أنها خاصة بالعلاج ولا يستطيع حينها التراجع وسأوضح هذا في مكانه



خامسًا: التأكد من أن المستعان به لا يتغير ولا يتبدل فقد يحل مكانه آخر يقلد صوته وأفعاله:

كيف يتأكد المعالج المستعين بأن المستعان به من الجن هو الذي اتفق معه من بداية الأمر وأنه لم يتبدل أو يتغير وكما هو معلوم قدرات الجن على التشكل والتقليد للصوت ونحوه وهذا حصل ورأيت حالات من هذه وأضرب مثالاً واقعيًا أحد من كان في الاستعانة وكان الذين حوله من الجن المسلم وكانوا يعلمونه التوحيد وهو يعلم الناس التوحيد وكانت تحدث عليهم غارات من كفرة الجن وسحرتهم ثم يحل مكان أصحابه من هؤلاء من يقلد أصحابه ويخبرونه ويساعدوه مع الكذب وما كان يتنبه لذلك إلا بعد أن يكون كذب كذبات على مرضاه أو نالوا منه أذية في أهله ثم يقف من الاستعانة فترة حتى يأتيه من يقول له كنا في الأسر وتحررنا وعدنا إليك (دوامات ومتاهات يعيشها أهل الاستعانة قد لا تكون في بداية الأمر)



سادسًا : ضمان عدم انقلابه وتسلطه وهذا يحدث لسرعة غضبهم:

كما هو معلوم أن طبيعة الجن غير طبيعة البشر وأنهم سريعي الغضب وشديدي البطش وفيهم نوع تعدي وظلم فمن يضمن عدم انقلاب الجني المساعد على المعالج المستعين به وخاصة أن أكثر المستعينين بالجن هم من استعانوا بمن كانوا خدامًا للسحرة من اليهود والنصارى أو الزناة الفسقة فبمجرد أن يقول أنه أسلم ويعرض المساعدة تجد من المعالجين من يوافق ويستعين به وهو لايعلم من الإسلام إلا اسمه ولم يتربى على الإسلام بل قد يرتد وينتكس ولا يصبر على المكاره لأنه أسلم ثم دخل ساحة القتال وجهاد السحرة ولم يتعلم التوحيد ولم يتفقه في دينه وفي المقابل قد يكون المستعان به من الجن المؤمنين أصلاً ولكن ماهي طبيعته وأخلاقه بعضهم قد يتعدى على المعالج نفسه وقد حدث لأنه قصر في أمر من الأمور المشتركة في العلاج ونحوه

هذه بعض الأمور التي أحببت أن أضيفها على ما كتبه الإخوة الفضلاء.



 

رد مع اقتباس
قديم 02-19-2018, 02:19 PM   #8
http://up.dll33.com/uploads/152883257465.gif


الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8193
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 05-05-2018 (06:40 PM)
 المشاركات : 10,484 [ + ]
 التقييم :  199
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Gold
افتراضي رد: كل ما يخص السحر والعين والحسد والمس



قصص لبعض من استعانوا بالجن
هذه بعض من القصص الواقعية تبين أثر من سلكوا طريق الاستعانة بالجن سواء لأنفسهم أو لمساعدة غيرهم وتبيين نهاية هذا الطريق:

القصة الأولى:

هذه قصة واقعية من جملة قصص حدثت بعلمي ومعرفتي بتفاصيلها تبين خطر الاستعانة:

معالج ذاع صيته في بلده يعالج بالقرآن ويعلم التوحيد ويحارب السحرة وكان يأمر النساء بالحجاب الشرعي وينصح المرضى بالتزام أوامر الشرع والمحافظة على الصلوات والبعد عن المعاصي والحرام ولكن كان ممن يستعينون بالجن المسلم في العلاج بدون طلب منه بل هم عرضوا عليه المساعدة بدون مقابل والعجب من ذلك أنهم كانوا يعلمونه التوحيد وكان يسألني في مسائل في التوحيد مما علموه ليتأكد من صدقهم فإذا بالمعلومات صحيحة.

طريقته في العلاج:

طريقته أقوى من طرق من يدعون الاستعانة بالجن المسلم إذ أنهم يتفاوضون ويوعدون المريض بأن الجن المسلم سيفعل ويفعل أما هذا فقد رأيته يقرأ آيات الرقية كاملة وربما أعادها ثم يأمر الجن المتلبس بالمريض أن يخرج وإلا تصرف معه فإذا رفض قال أخرجوه أو اقتلوه فترى جسد المريض يسقط وقد يصرخ الجان المتلبس بالجسد ثم يفيق المريض سليمًا بإذن الله.

تحذيري له:

مثل ما نحذر الآن كثير ممن استعانوا بالجن المسلم حذرته منهم فقال أن أكبرهم عمره 4000 سنة وأنه كان جالسًا على شجرة ليلة ألتقى الرسول صلى الله عليه وسلم مع الجن وأنه يحفظ القرآن بسبع قراءات وأنه… وأنه…

كان يثق بهم ويسألهم عن بعض أحوال المرضى بدون سؤال اسم الأم ويجيبونه.

وقوعه في الخطأ والشرك:

وهذا يقع فيه من يستعين بالجن غالبًا فقد كان يخبر عن أمور غيبية حاله حال العرَّاف وكانت النتائج فيها الكذب. وكان يدعو على الجن المتسلط وأعوانه معه فكان الناس يظنُّون أن لديهِ القدرة على إخراج الجن. وكما سألته أنه حينما كان يدعو الله يكون قلبه معلق بما سيصنع أصحابه.

الأدهى من ذلك!!

أنه كان يدعوهم من دون الله ويقدمهم على الله في الشدائد فقد وقع مرة في مأزق فدعا شيخهم وكبيرهم بنداء استغاثة شركيَّه. فسألته وطلبت منه الإجابة بصدق قلت له: لماذا لم تستغث بالله وناديت شيخك؟ أمِنْ أجلِ أنَّك متأكد بأن معونة الله قد تأتي وقد لا تأتي ولكن معونة شيخك تأتي كما عودك؟ فكانت إجابته بـ : نعم.

قلت له: ماذا بقي من توحيدك لله؟!!

وأترك الإجابة للقارئ ليعلم خطر الاستعانة



 

رد مع اقتباس
قديم 02-19-2018, 02:20 PM   #9
http://up.dll33.com/uploads/152883257465.gif


الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8193
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 05-05-2018 (06:40 PM)
 المشاركات : 10,484 [ + ]
 التقييم :  199
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Gold
افتراضي رد: كل ما يخص السحر والعين والحسد والمس



العلامة ابن باز وابن عثيمين | حكم خدمة الجن والإنس
فتوى للشيخ بن باز رحمه الله حول مشروعية العلاج بالقرآن والنفث في الماء وما الى ذلك
فأجاب سماحته- رحمه الله-:
علاج المصروع والمسحور بالآيات القرآنية والأدوية المباحة لا حرج فيه إذا كان ذلك ممن يعرف بالعقيدة الطيبة والالتزام بالأمور الشرعية.

الجواب:

أما العلاج عند الذين يدَّعون الغيب أو يستحضرون الجن أو أشباههم من المشعوذين أو المجهولين الذين لا تعرف حالهم ولا تعرف كيفية علاجهم فلا يجوز إتيانهم ولا سؤالهم ولا العلاج عندهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يومًا) أخرجه مسلم في صحيحه، وقوله صلى الله عليه وسلم: (من أتى عرافًا أو كاهنًا فصدَّقه بما يقول فقد كفر بما أُنزِلَ على محمد صلى الله عليه وسلم) أخرجه الإمام أحمد وأهل السنن بإسناد جيِّد.
والأحاديث الأخرى في هذا الباب كلها تدل على تحريم سؤال العرافين والكهنة وتصديقهم، وهم الذين يدعون الغيب أو يستعينون بالجن ويوجد من أعمالهم وتصرفاتهم ما يدل على ذلك وفيهم وأشباههم ورد الحديث المشهور الذي رواه الإمام أحمد وأبو داود بإسناد جيد عن جابر رضي الله عنه قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن النشرة فقال: (هي من عمل الشيطان) وفسر العلماء هذه النشرة بأنها ما كان يعمل في الجاهلية من حل السحر بمثله ويلتحق بذلك كل علاج يستعين فيه بالكهنة والعرافين وأصحاب الكذب والشعوذة .
وبذلك يعلم أنَّ العلاج لجميع الأمراض وأنواع الصرع وغيره إنَّمَا يجوز بالطرق الشرعيَّة والوسائل المباحة ومنها القراءة على المريض والنفث عليه بالآيات والدعوات الشرعية لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا بأس بالرقى ما لم تكن شركًا) وقوله صلى الله عليه وسلم: (عباد الله تداووا ولا تداووا بحرام) انتهى..

سئل الشيخ بن عثيمين: ما حكم خدمة الجن والإنس؟
فأجاب بقوله: ذكر شيخ الإسلام رحمه الله في المجلد الحادي عشر من مجموع الفتاوى ما مقتضاه أن استخدام الإنس للجن له ثلاث حالات:
الأولى: أن يستخدمه في طاعة الله كأن يكون نائبا عنه في تبليغ الشرع، فمثلاً إذا كان له صاحب من الجن المؤمن يأخذ عنه العلم فيستخدمه في تبليغ الشرع لنظرائه من الجن، أو في المعونة على أمور مطلوبة شرعا فإنه يكون أمرا محمودا أو مطلوبا وهو من الدعوة إلى الله عز وجل. والجن حضروا للنبي صلى الله عليه وسلم وقرأ عليهم القرآن وولّوا إلى قومهم منذرين، والجن فيهم الصلحاء والعباد والزهاد والعلماء لأن المنذر لا بد أن يكون عالما بما ينذر عابدًا.

الثانية: أن يستخدم في أمور مباحة فهذا جائز بشرط أن تكون الوسيلة مباحة فإن كانت محرمة فهو محرم مثل أن لا يخدمه الجني إلا أن يشرك بالله كأن يذبح للجني أو يركع له أو يسجد ونحو ذلك .

الثالثة: أن يستخدم في أمور محرمة كنهب أموال الناس وترويعهم وما أشبه ذلك، فهذا محرم لما فيه من العدوان والظلم، ثم إن كانت الوسيلة محرمة أو شركا كان أعظم وأشد.
المصدر: [فتوى رقم: 193] من فتاوى العقيدة للشيخ رحمه الله.

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالي في [مجموع الفتاوى: 2/239-240 ، 318]:
وقد اتخذ بعض الرقاة كلام شيخ الإسلام رحمه الله متكئًا على مشروعية الاستعانة بالجن المسلم في العلاج بأنه من الأمور المباحة ولا أرى في كلام شيخ الإسلام ما يسوِّغ لهم هذا، فإذا كان من البدهيّات المُسَلّم بها أنَّ الجن من عالم الغيب يرانا ولا نراه، الغالب عليه الكذب معتد ظلوم غشوم لا يعرف العذر بالجهل مجهولة عدالته لذا روايته للحديث ضعيفة فما هو المقياس الذي نحكم به على أن هذا الجني مسلم وهذا منافق وهذا صالح وذاك طالح؟

لذا الاستعانة بالجن المسلم (كما يدعي البعض) في العلاج لا تجوز للأسباب التالية:

أولاً: قد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم رقى ورُقي وأمر أصحابه بالرقية فاجتمع بذلك فعله وأمره وإقراره صلى الله عليه وسلم. فلو كانت الاستعانة بالجن المسلم كما يدعي البعض فضيلة ما ادخرها الله عن رسوله صلى الله عليه وسلم يوم سحرته يهود ولا عن أصحابه رضي الله عنهم وهم خير الخلق وأفضلهم بعد أنبيائه وفيهم من أصابه الصرع وفيهم من أصابته العين وفيهم من تناوشته الأمراض من كل جانب فما نقلت لنا كتب السنة عن راق فيهم استعان بالجن.

ثانيًا: الاستعانة بالجني المسلم- كما يدعي البعض- تعلّق قلب الراقي بهذا الجني: وهذا ذريعة لتفشِّي استخدام الجن مسلمهم وكافرهم ومن ثم يصبح وسيلة من وسائل الشرك بالله جل وعلا وخرق ثوب التوحيد ومن فهم مقاصد الشريعة تبين له خطورة هذا الأمر فما قاعدة (سد الذرائع) إلا من هذا القبيل.

ثالثًا: يجب المفاصلة بين الراقي بالقرآن والساحر- عليه لعنة الله-: وهذا الأمر فيه مشابهة لفعل السحرة فالساحر يستعين بالجن ويساعدونه ويقضون له بعض حوائجه لذا قد يختلط الأمر على من قلّ حظه من العلم فيساوي بين الراقي بالقرآن والساحر فيروج بذلك سوق السحرة وهذا من المفاسد العظيمة على العقيدة.

رابعًا: من المعلوم أن الجن أصل خلقته من النار والنار خاصيتها الإحراق فيغلب على طبعه الظلم والاعتداء وسرعة التقلب والتحول من حال إلى حال فقد ينقلب من صديق إلى ألد الأعداء ويذيق صاحبه سوء العذاب لأنه أصبح خبيراً بنقاط ضعفه .

احذر عدوك مرة واحذر صديقك ألف مرة *** فلربما انقلب الصديق فكان أعلم بالمضرة

فمن أراد التخلص من هذا الأمر فليستشعر أن الحق في اتباع النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم أجمعين والتابعين من أئمة الهدى والتقى والدين وليترك التعرّج على كل ما خالف طريقتهم كائنًا ما كان. فهل بعد سبيل الله ورسوله إلا سبيل الشيطان؟ والله أعلم.

هذا النقل من: [فتاوى الشيخ ابن عثيمين- رحمه الله- لأبي المنذر خليل بن إبراهيم في رسالته: الرقية والرقاة بين المشروع والممنوع: من تقديم فضيلة الشيخ: صالح الفوزان- حفظه الله- وبتأييد من سماحة الشيخ: عبد العزيز بن باز- رحمه الله- في وقته
وقال في آخر ما قال في حكم الاستعانة بالجن في علاج المصروع]
[الاستعانة بالمخلوق فيما يقدِر عليه لا بأس بها فلا حرج في الاستعانة بهم، أما تصديقهم وتكذيبهم فهذا لابدَّ أن يُنظر فيه، وعلى العموم الأمر ليس بالسهل؛ فمن الذي يستعين بهم؟ ولماذا؟ وكيف؟ كل ذلك محل نظر، فليُتثبت في الأمر].
وكأنه يُفهَم منه أنَّ هذه الأسئلة– في هذا اللقاء- عرضت على الشيخ عام 1412هـ.



 

رد مع اقتباس
قديم 02-19-2018, 02:20 PM   #10
http://up.dll33.com/uploads/152883257465.gif


الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8193
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 05-05-2018 (06:40 PM)
 المشاركات : 10,484 [ + ]
 التقييم :  199
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Gold
افتراضي رد: كل ما يخص السحر والعين والحسد والمس



العلامة ابن باز وابن عثيمين | حكم خدمة الجن والإنس
فتوى للشيخ بن باز رحمه الله حول مشروعية العلاج بالقرآن والنفث في الماء وما الى ذلك
فأجاب سماحته- رحمه الله-:
علاج المصروع والمسحور بالآيات القرآنية والأدوية المباحة لا حرج فيه إذا كان ذلك ممن يعرف بالعقيدة الطيبة والالتزام بالأمور الشرعية.

الجواب:

أما العلاج عند الذين يدَّعون الغيب أو يستحضرون الجن أو أشباههم من المشعوذين أو المجهولين الذين لا تعرف حالهم ولا تعرف كيفية علاجهم فلا يجوز إتيانهم ولا سؤالهم ولا العلاج عندهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يومًا) أخرجه مسلم في صحيحه، وقوله صلى الله عليه وسلم: (من أتى عرافًا أو كاهنًا فصدَّقه بما يقول فقد كفر بما أُنزِلَ على محمد صلى الله عليه وسلم) أخرجه الإمام أحمد وأهل السنن بإسناد جيِّد.
والأحاديث الأخرى في هذا الباب كلها تدل على تحريم سؤال العرافين والكهنة وتصديقهم، وهم الذين يدعون الغيب أو يستعينون بالجن ويوجد من أعمالهم وتصرفاتهم ما يدل على ذلك وفيهم وأشباههم ورد الحديث المشهور الذي رواه الإمام أحمد وأبو داود بإسناد جيد عن جابر رضي الله عنه قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن النشرة فقال: (هي من عمل الشيطان) وفسر العلماء هذه النشرة بأنها ما كان يعمل في الجاهلية من حل السحر بمثله ويلتحق بذلك كل علاج يستعين فيه بالكهنة والعرافين وأصحاب الكذب والشعوذة .
وبذلك يعلم أنَّ العلاج لجميع الأمراض وأنواع الصرع وغيره إنَّمَا يجوز بالطرق الشرعيَّة والوسائل المباحة ومنها القراءة على المريض والنفث عليه بالآيات والدعوات الشرعية لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا بأس بالرقى ما لم تكن شركًا) وقوله صلى الله عليه وسلم: (عباد الله تداووا ولا تداووا بحرام) انتهى..

سئل الشيخ بن عثيمين: ما حكم خدمة الجن والإنس؟
فأجاب بقوله: ذكر شيخ الإسلام رحمه الله في المجلد الحادي عشر من مجموع الفتاوى ما مقتضاه أن استخدام الإنس للجن له ثلاث حالات:
الأولى: أن يستخدمه في طاعة الله كأن يكون نائبا عنه في تبليغ الشرع، فمثلاً إذا كان له صاحب من الجن المؤمن يأخذ عنه العلم فيستخدمه في تبليغ الشرع لنظرائه من الجن، أو في المعونة على أمور مطلوبة شرعا فإنه يكون أمرا محمودا أو مطلوبا وهو من الدعوة إلى الله عز وجل. والجن حضروا للنبي صلى الله عليه وسلم وقرأ عليهم القرآن وولّوا إلى قومهم منذرين، والجن فيهم الصلحاء والعباد والزهاد والعلماء لأن المنذر لا بد أن يكون عالما بما ينذر عابدًا.

الثانية: أن يستخدم في أمور مباحة فهذا جائز بشرط أن تكون الوسيلة مباحة فإن كانت محرمة فهو محرم مثل أن لا يخدمه الجني إلا أن يشرك بالله كأن يذبح للجني أو يركع له أو يسجد ونحو ذلك .

الثالثة: أن يستخدم في أمور محرمة كنهب أموال الناس وترويعهم وما أشبه ذلك، فهذا محرم لما فيه من العدوان والظلم، ثم إن كانت الوسيلة محرمة أو شركا كان أعظم وأشد.
المصدر: [فتوى رقم: 193] من فتاوى العقيدة للشيخ رحمه الله.

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالي في [مجموع الفتاوى: 2/239-240 ، 318]:
وقد اتخذ بعض الرقاة كلام شيخ الإسلام رحمه الله متكئًا على مشروعية الاستعانة بالجن المسلم في العلاج بأنه من الأمور المباحة ولا أرى في كلام شيخ الإسلام ما يسوِّغ لهم هذا، فإذا كان من البدهيّات المُسَلّم بها أنَّ الجن من عالم الغيب يرانا ولا نراه، الغالب عليه الكذب معتد ظلوم غشوم لا يعرف العذر بالجهل مجهولة عدالته لذا روايته للحديث ضعيفة فما هو المقياس الذي نحكم به على أن هذا الجني مسلم وهذا منافق وهذا صالح وذاك طالح؟

لذا الاستعانة بالجن المسلم (كما يدعي البعض) في العلاج لا تجوز للأسباب التالية:

أولاً: قد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم رقى ورُقي وأمر أصحابه بالرقية فاجتمع بذلك فعله وأمره وإقراره صلى الله عليه وسلم. فلو كانت الاستعانة بالجن المسلم كما يدعي البعض فضيلة ما ادخرها الله عن رسوله صلى الله عليه وسلم يوم سحرته يهود ولا عن أصحابه رضي الله عنهم وهم خير الخلق وأفضلهم بعد أنبيائه وفيهم من أصابه الصرع وفيهم من أصابته العين وفيهم من تناوشته الأمراض من كل جانب فما نقلت لنا كتب السنة عن راق فيهم استعان بالجن.

ثانيًا: الاستعانة بالجني المسلم- كما يدعي البعض- تعلّق قلب الراقي بهذا الجني: وهذا ذريعة لتفشِّي استخدام الجن مسلمهم وكافرهم ومن ثم يصبح وسيلة من وسائل الشرك بالله جل وعلا وخرق ثوب التوحيد ومن فهم مقاصد الشريعة تبين له خطورة هذا الأمر فما قاعدة (سد الذرائع) إلا من هذا القبيل.

ثالثًا: يجب المفاصلة بين الراقي بالقرآن والساحر- عليه لعنة الله-: وهذا الأمر فيه مشابهة لفعل السحرة فالساحر يستعين بالجن ويساعدونه ويقضون له بعض حوائجه لذا قد يختلط الأمر على من قلّ حظه من العلم فيساوي بين الراقي بالقرآن والساحر فيروج بذلك سوق السحرة وهذا من المفاسد العظيمة على العقيدة.

رابعًا: من المعلوم أن الجن أصل خلقته من النار والنار خاصيتها الإحراق فيغلب على طبعه الظلم والاعتداء وسرعة التقلب والتحول من حال إلى حال فقد ينقلب من صديق إلى ألد الأعداء ويذيق صاحبه سوء العذاب لأنه أصبح خبيراً بنقاط ضعفه .

احذر عدوك مرة واحذر صديقك ألف مرة *** فلربما انقلب الصديق فكان أعلم بالمضرة

فمن أراد التخلص من هذا الأمر فليستشعر أن الحق في اتباع النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم أجمعين والتابعين من أئمة الهدى والتقى والدين وليترك التعرّج على كل ما خالف طريقتهم كائنًا ما كان. فهل بعد سبيل الله ورسوله إلا سبيل الشيطان؟ والله أعلم.

هذا النقل من: [فتاوى الشيخ ابن عثيمين- رحمه الله- لأبي المنذر خليل بن إبراهيم في رسالته: الرقية والرقاة بين المشروع والممنوع: من تقديم فضيلة الشيخ: صالح الفوزان- حفظه الله- وبتأييد من سماحة الشيخ: عبد العزيز بن باز- رحمه الله- في وقته
وقال في آخر ما قال في حكم الاستعانة بالجن في علاج المصروع]
[الاستعانة بالمخلوق فيما يقدِر عليه لا بأس بها فلا حرج في الاستعانة بهم، أما تصديقهم وتكذيبهم فهذا لابدَّ أن يُنظر فيه، وعلى العموم الأمر ليس بالسهل؛ فمن الذي يستعين بهم؟ ولماذا؟ وكيف؟ كل ذلك محل نظر، فليُتثبت في الأمر].
وكأنه يُفهَم منه أنَّ هذه الأسئلة– في هذا اللقاء- عرضت على الشيخ عام 1412هـ.


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اياكم والحسد اوركيدا الَشريعه الإسلامية وَالحيآهْ 27 01-25-2018 09:35 AM
دعاء لحفظ النفس من الشرور والحسد ملكه الياسمين صفا للادعيه اليوميه 18 02-09-2017 12:40 PM
الإسراء والمعراج كان يقظة بالروح والجسد اوركيدا سيرة الرسول وَصحابته الكِرامْ 11 10-01-2016 10:55 PM
كيف تحمي نفسك من السحر والجن والعين و الوسواس والهم والحزن نور القلوب ابراج اليوم,حظك اليوم,برجك اليوم بصفا القلوب 9 11-14-2014 07:13 PM
علاج الوسواس والمس والصرع باسماء الله الحسنى والايات لاول مره اسطوره الفلك ابراج اليوم,حظك اليوم,برجك اليوم بصفا القلوب 9 07-26-2013 04:49 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.

الموقع على استضافة " اول هوست "


adv helm by : llssll
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas